الأربعاء، 30 مايو 2018

....~




أنا أحياناً اسرفُ في وضعِ الكثيرِ من الآمالِ على بعضِ الاشخاص..
ثم أتفاجئ أنَ كلَ آمالي بهم انهارت!
ولا أجدُ إلا صفعةَ خذلانٍ بمنتهى البشاعةِ، 
أثرها عالقٌ على قلبي
وخيبة تجرُّ خيبة، كلَ واحدةٍ اثقلُ من الآخرى!
فاصبحَ الاستيقاظُ من النوم في كلِ يومٍ ورؤية اولئكَ البشرِ أمرٌ مؤسف..
حتى أصبح الفرقُ عندي غيرَ موجودٍ بينَ دخولِ شخصٍ وخروجِ اخر~


بقلم : Emy Hetari


الثلاثاء، 29 مايو 2018

بين الحدقة والحدقة ..




بين الحدقة والحدقة ..
مشاعر ميتة ..
خطوات مسممة ...
ذكريات مشتتة ..
قصص فلكورية ..
كذبة حقيقية ..
و روح مكسورة !



بقلم : Emy Hetari





الثلاثاء، 17 أبريل 2018

ما خطبي؟





أحيانا ..
أرى أوراق الأشجار تتساقط وتشيخ في عز الربيع 
وأرى الطرق مظلمة في وضح النهار
واستشعر الصقيع رغم أن الجو معتدل
وأسمع صدى رغم امتلاء المساحات بالبشر ..

ترى ما خطبي؟...




بقلم : Emy Hetari







...




في المدرسة ..
نحن نتعلم الدروس ثم نُمتحن ..

في الحياة ..
نحن نُمتحن ثم نتعلم الدروس..~



#منقول

السبت، 10 فبراير 2018

هل يمكن؟




هل يمكن ان تاخذوني من هنا؟
هل يمكن ان تذهبوا بي الى ريف ممطر؟
هل يمكن ان تجعلوني ارى قطرات المطر من خلف زجاج النافذة؟
هل يمكن ان تجعلوني افقد الذاكرة؟
هل يمكن ان تصلحوا كل الشقوق والفجوات والصدوع داخلي؟
هل يمكن ان يتم ترميم المنزل العتيق في قلبي؟
هل يمكن ان يكون لي اسم غير اسمي؟
هل يمكن ان يكون لي عنوان غير عنواني؟
هل يمكن ان تاخذوني في جولة حول الحديقة قرب الشلال؟
هل يمكن ان العب بالماء وسط النهر؟
هل يمكن ان تقرضوني بعضاً من ذكرياتكم الجميلة؟
هل يمكن ان تخبروني من اكون؟
هل يمكن ان تسمحوا لي بالجلوس حول مدفأة جدارية في شتائي العاصف؟
هل يمكن ان تجدوني بين كل هذه الفوضى؟
هل يمكن؟



بقلم : Emy Hetari



الخميس، 8 فبراير 2018

في كل ليلة ..








في كل ليلة .. 
أنام الاف السنين
في كل ليلة ..
اخلع ثوب سعادتي المزيف واعلقه على شماعة واقعي الاسود
واشغل خمسين الف شمعة
وابدأ بالبحث عن اجزائي الضائعة هنا وهناك .. ولا اجدها
ثم اغطس في فراشي البارد واغوص لاعماق كوابيسي المخيفة
ولا البث حتى يتم مسحي من كل الصور ومن كل الذكريات 
في كل ليلة ...
في كل ليلة ....



بقلم : Emy Hetari





الأحد، 4 فبراير 2018

نكد :"")




الدنيا كلها ع بعضها نكد ..!!
تروح شمال .. نكد 
تروح يمين ... نكد 
تطير فوق .. نكد 
تنزل تحت .. نكد 
حتى لو رحت ع المريخ .. نكد
ياخي اكره النكد !!!



نكد: Emy Hetari



عذرا؟




تقاوم العالم وحدك 

تسقط وحدك 
تتألم وحدك 
تذبل وحدك 
تستعيد عافيتك وحدك 
ثم في لحظة جحيمية بنت ابو كلب يقول لك احدهم : أنا معك!
عذرا؟؟








#منقول




الثلاثاء، 30 يناير 2018

المرأة الثلجية ..





لم اعد وحيدة فوق الثلج .. 
جاء الأطفال .. وهاهم يلعبون .. 
يقتربون مني .. يتأملونني .. 
ويرقصون منشدين : "المرأة الثلجية .. من صنعها؟!" .. 
ثم فجأة يركض أحدهم إلى أمه باكياً : "إن دمية الثلج تبكي .. ! "





بقلم الأديبة : غادة السمّان




زحمة ..





كلام ... كلام وكلام والمزيد من الكلام
زحمة مشاعر في قلبي
زحمة تكاد تذبحني
اصبح قلبي الصغير هذا يضج بكلام كثير
منه حلو ومنه مالح ومنه بطعم مرير
في قلبي خرائط قديمة جدا !
خرائط منذ سبعمائة سنة قبل الميلاد
خرائط عتيقة رُسمتْ لكل مدينة وكل بلاد
خرائط اذا تبعتها تضيع في عوالم من جماد
بل ستأخذك من سنين الدنيا الى ارض الميعاد
خرائط للطريق الموحش بين القبضة والزناد
خرائط لمدن الضباب وبيوت الضياع و الرماد
للانهائية .. خلف الافق .. فوق العالم
ولكن ..
من الغريب ان تكون هذه الخرائط هي من اضاعتني في الوحدة
هي من تركتني أتألم في صفحات فارغة ومكتوبة، مرسومة ومخطوطة
هي من ساعدتني في التوهان اكثر في جيوب التساؤلات الممزقة!




بقلم : Emy Hetari



رحلة غارقة ...




أنا ذهبتُ لوحدي إلى ما خلف اللحظة
إلى ما خلف الشفق الأحمر والإشتياق
ذهبتُ لأطوي مخاوفي وكل الكوابيس
وأقرأ أحلامي متناسية مشاعر الفراق
ذهبتُ للبحث عن الصمود والشجاعة
للبحــث عن الوفــاء وعن فن العنــاق
شامخة كمشعل الحرية الذي لا ينطفئ
سرتُ نحو الفـج العمـيق نحـو المساق
انطلقت كرصاصة تتوق لإصابة الهدف
مليئة بآمال كبيرة كانت معي على وفاق
تحت مطر أيام الصيف مع كل مفاتيحي
أشق الأرض محــلقة نحو تـــلك الآفـاق
وفجأة أضعتُ طريقي لأنني لم أعد أرى
وذهبتُ للضياع في الدموع بين الأحداق
استسلمتُ للعزلة ورميتُ الوقتَ والثواني
وتباً لزمنٍ قاسٍ عقـد بيني وبينه سباق
مكثتُ لوحدي في صحراء نصفي الخالي
أتحمل الحر والبرد والآلآم وكل المشاق
أغمضتُ عينيّ وتخيــلتكَ معي وأمــامي
فــزاد الأمــر سوء وغرقتُ إلى الأعماق
سبعون ساعة مضتْ أحاول التنفس بينما
يخنقني الحزن وتلتهمني نيران الأشواق
وقتها أيقنت سر اختلافي البعيد وتأكـدتُ
أنكَ سببُ عيشي وأنني إليكَ للأبد سأشتاق
تأكدتُ أن حبي رواية اختُصرتْ في قصيدة
وأن منهج عشقي بين دفاتري والأوراق
إذن لماذا ...
لماذا اكتمل القمر واكتملتْ السنة وساعاتها
وللآن لم تحن لحظة اكتمالي ؟
إلى متى ستقف ذاكرتي على قمة جبل
يطل على مدينة خوفي والآمي ؟
إلى متى .. إلى متى ..


× × ×




بقلم : Emy Hetari



السبت، 27 يناير 2018

مدفأة في جو عاصف



هذا الصوت هو احد الملاجئ التي اهرب اليها في الليالي السوداء.






!




لم يكن ينقصني الا ان ياتي اطفال يسرقون ما اقوم بكتابته في هذه المدونة وينشرونه باسمهم !!!
على الاقل اذكروا المصدر !! او اذكروا اسمي !! او اكتبوا #منقول !!
لا حول ولا قوة الا بالله! 
لا اريد التوقف عن الكتابة بسبب هؤلاء !
هذه المساحة هي مفري الوحيد من الضغط .. حينما اكون حزينة اكتب هنا واخرج ما بداخلي 
ولا اريد ان يسرق كلماتي احد وينسبها لنفسه ! 





الثلاثاء، 23 يناير 2018

الأحد، 21 يناير 2018

الحياة لعبة حربية ..




حقاً إن الحياة لعبة حربية ..
تولد فيها من دون أن تعرف القواعد  ..
لذلك خطأ بسيط في رسم تكتيكات المعارك يمكن ان يكلفك الكثير ..




بقلم : Emy Hetari




في الليالي الطوال ..






في الليالي الطوال .. أنا اسمع أنين المقابر .. وخطوات اشباح الماضي تلاحقني ..
اصرخ .. أركض .. لا مجيب .. ادرك حينها انني لوحدي في الظلام!
ينتهي بي الامر جالسة في احد زوايا غرفتي المظلمة التي تشرق الشمس من مغربها ..

حينما احدق من نافذتي نحو أسوار المدينة العتيقة
لا أجد غير الظلام الدامس ولا اسمع غير صفير الرياح حين يمر بين ثقوب القرميد الأحمر
وصوت احتكاك الحديد الصدئ في قضبان الأبواب الحديدية التي تربطهم سلاسل فضية مهترئة ..

استطيع ان ارى أحلامي الملونة تنعكس على مرايا الواقع المكسور ..
استطيع ان ارى الحمائم تحلق فوق القصور الزرقاء
عند الهضبة التي تتجمع فيها الفراشات ذات الأجنحة المكسورة ..
تزين الارض أورق الخريف الصفراء ..
المتساقطة من أشجار الشتاء البيضاء ..
تحت أمطار الصيف الساخنة ..
في فصل الربيع البارد  ..!




بقلم : Emy Hetari



الجمعة، 19 يناير 2018

دنيا تافهه



كلما نمت ارى نفس الحلم الغبي في كل ليلة
اليس من المفترض ان تراود الناس احلام مختلفة؟
وكلما استيقظت ارى شيئا مثل الذهب يسقط على الارض مثل المطر
والناس تتدافع لالتقاطه وبعضهم ينافس بعض حول من يلتقط اكثر من الاخر

دنيا تافهه ..




بقلم : Emy Hetari





صورة جميلة اعجبتني




صورة جميلة اعجبتني 




تعب الكلام من الكلام !





لوقت طويل حاولت ان ابقي ملابسي جافة 
حتى اتى اليوم الذي تورطت فيه مع المطر ..
وتبللت من راسي حتى اخمص قدمي ..
منذ ذلك الحين لم يعد هناك من شيء اخشاه او ابالي به ..
لم يعد هناك من قطعة قماشية اخشى ان تتبلل فملابسي تبللت عن بكرة ابيها 
شعوري في هذه اللحظة هو نفس شعور نزار قباني حين قال : 
لم يبقَ عندي ما اقوله .. تعب الكلام من الكلام !




بقلم : Emy Hetari